الدراسة في تركيا

برامج الشهادات المعترف بها عالميًا

الشهادات التي يحصل عليها الأجانب الذين تلقوا التعليم في الجامعات التركية هي شهادات معترف عليها عالميًا وتقبل معادلتها في دول أوربا وأمريكا والكثير من الدول الأخرى. ولأن تعديل الشهادات يختلف من جامعة إلى أخرى فمراعاة ما تطلبه الجامعة المزمع التسجيل فيها والاطلاع على نظامها الداخلي سيؤدي إلى نتائج أفضل.

ظروف حياة سهلة

العيش في تركيا يعتبر ميسرًا وسهلًا إذا ما قارناه بكثير من الدول الأخرى. ففي تركيا يستطيع الإنسان تلبية احتياجاته الأساسية من سكن وطعام وشراب وحتى الترفيه. فيستطيع الطلاب الجامعيين مثلًا أن يعيشوا في السكن الطلابي الذي يتوفر إما ضمن حرم الجامعة أو بالقرب منها وإن لم يكن هذا ممكنا فبإمكان الطالب استئجار منزل بأجرة معقولة. إضافة لذلك يستطيع الطالب أن يركب أي نوع من المواصلات بتذاكر مخفضة تخفيضًا خاصًا للطلاب بل وحتى في صالات السينما يمكن للطلاب الدخول بتذاكر مخفضة مقارنة بغير الطلاب.

إضافة لما سبق فإن تركيا بموقعها الواصل بين قارتي آسيا وأوربا تعتبر بلدًا يسهل الوصول إليه. وسيكون بإمكانكم الوصول إلى أي منطقة واكتشاف أي مدينة أو موقع سياحي أو ترفيهي أو تاريخي من الأماكن التي لا حصر لها في تركيا باستخدام أفضل الوسائل وأسرعها.

حياة متعددة الثقافات

تركيا التي قامت على أراضيها حضارات عريقة عديدة قبل آلاف السنين، يشكل مجموع تلك الحضارات والمدنيات فسيفساء حضارية تتميز بها تركيا! الجميع في هذه البلد التي احتوت كل تلك الحضارات يكن الاحترام للآخر والود والتسامح. في تركيا تستطيعون أن تجدوا آثارًا لأصولكم كما تستطيعون أن تجدوا أناسًا يتحدثون لغتكم. وتركيا دولة مثالية للدراسة ومعيشة الطلاب بأمنها وأمانها واستقرارها.

جمال الطبيعة

في تركيا تعاش الفصول الأربعة وتشتهر بجمال طبيعتها في كل العالم. فمتعة السباحة في أحد البحار التي تحيط تركيا من أطرافها أو ممارسة الرياضات المائية أو التزلج على جبال الثلج الموجودة في كثير من المدن أو تجربة التجديف النهري في أحد الأنهار أو أي من الرياضات الخيالية كلها تستطيعون تحقيقها في تركيا. كما أن في تركيا أماكن كثيرة فيها مناظر ساحرة تأخذ الألباب وتشعرك كأنك في جنة!

الإرث الثقافي الحضاري والتاريخي

في تركيا الكثير من المواقع الأثرية التي تحفظ بعناية وتأخذ مكانها في قائمة اليونسكو للتراث الإنساني. وسترغبون بمعايشة الآثار التي ستصادفونها في حياتكم اليومية.

صداقة الطلبة

تركيا بلد صديق للطلبة ففي كل مدينة من مدنها توجد جامعة واحدة على الأقل! وفي كل جامعة توجد نوادي اجتماعية وفرق رياضية وفعاليات ثقافية تجمع الطلاب وتقرب المسافات بين الشعوب. وستجدون عند قدومكم إلى تركيا أن أكثر المناطق نشاطًا وحيويةً هي المناطق التي يتركز فيها الطلبة! فالقهاوي والمكتبات والنوادي والمطاعم التي يتواجد فيها الطلاب تضيف حيوية إلى المدن 24 ساعة.

الشعب التركي المضياف

حسن ضيافة الشعب التركي يعتبر أسطورة عابرة للغات! فالطالب عندما يطلب المساعدة من أي شخص فإن هذا الشخص سيفعل كل ما بوسعه بإخلاص مع ابتسابمة وترحاب. الأتراك سيتقبلوكم كضيوف وسيكرموكم ويضيفوكم رغبة بإسعادكم. ثقوا تمامًا بأنكم لن تعانوا كثيرًا من الاشتياق لدفئ المنزل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *