سوء التغذية

هو مصطلح يُستخدم للتعبير عن وضع لا يحصل فيه الجسم على كل المواد الغذائية الأساسية التي يحتاجها، أو على جزء منها.
تتراوح حدة سوء التغذية بين الطفيفة الهامشية، وبين الحالات الشديدة التي تُسبب أضرارًا غير قابلة للإصلاح حتى ولو بقي الشخص على قيد الحياة.
يتطور سوء التغذية المرضى تدريجيًا ويكون صعب التشخيص في بدايته، ومن شأنه أن يتفاقم إلى أن يُسبب ضررًا جسمانيًا كبيرًا، وتُساهم المعرفة المسبقة بأعراض سوء التغذية بإتاحة العلاج الفوري.
عندما يكون سوء التغذية مرتبطًا بنقص في الطعام، أو بفهم خاطئ للحاجات الغذائية يكون على الجهات المسؤولة عن صحة الجمهور حل هذه المشكلة ومنع حدوثها من خلال الاهتمام بتوفير كميات كافية من الطعام، ومن خلال التوعية لأساليب التغذية السليمة، أما عندما تكون خلفية سوء التغذية مرضية، أو نتيجة الإهمال واضطرابات الأكل فإن المسؤولية تقع في هذه الحالة على الأطباء المعالجين
1- أعراض سوء التغذية العامة
من أبرز أعراض سوء التغذية العامة ما يأتي :
• فقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام والشراب.
• التعب والشعور بعد الراحة.
• صعوبة في التركيز.
• الشعور بالبرد.
• الاكتئاب.
• هزل في العضلات أو الدهون في الجسم.
• زيادة خطر الإصابة بالأمراض.
• صعوبة التئام الجروح.
• كثرة التعرض لمضاعفات ما بعد العملية الجراحية.

  1. أعراض سوء التغذية عند الأطفال
    من أبرز أعراض سوء التغذية عن الأطفال ما يأتي:
    • بطء في النمو، وفقدان الوزن.
    • التعب وفقدان الطاقة.
    • القلق.
    • بطء في التصرف وصعوبة في التعلم
    تأثير التغذية على جسم الإنسان
    يؤدي سوء التغذية إلى:
    • تناول كميات كبيرة جدًا أو قليلة جدًا من السعرات الحرارية يوميًا
    • زيادة الوزن واحتمالية الإصابة بالسمنة نتيجة لاضطرابات الأكل
    o تعد الوجبات الخفيفة الغنية بالسعرات الحرارية والدهون أحد مظاهر سوء التغذية
    • نقص المغذيات الضرورية مثل:
    o نقص الفيتامينات الرئيسية والمعادن مثل نقص الحديد الذي يؤدي إلى الإصابة بالدوار والإعياء وضيق التنفس، والأنيميا في بعض الأحيان.
    o انخفاض نسبة الكالسيوم في الجسم إلى تباطؤ نمو العظام ومن ثم الإصابة بهشاشة العظام في مرحلة متأخرة من العمر
    o نقص فيتامين (ب12) إلى مشاكل في الجهاز العصبي
    o الأشخاص الذين يتناولون كميات قليلة من الأطعمة المغذية يكونون عرضة للإصابة ببعض الأمراض مثل الإنفلونزا أو البرد أو حتى الأمراض الخطيرة.
    • تسوس الأسنان
    o من الممكن أن يؤدي تناول الوجبات الغنية بالسكريات والكربوهيدرات المكررة إلى إتلاف المكونات الكيميائية للأسنان ومن ثم الإصابة بتسوس الأسنان وأمراض اللثة وأمراض الفم الأخرى بفعل الأطعمة المصنعة.
    • التعب وضعف التركيز والأعراض البدنية
    o تؤثر نوعية الطعام الذي تتناوله على جودة النوم ومستويات الطاقة؛ وعلى المستوى البيولوجي هناك بعض الأطعمة تلعب دورًا أكثر تأثيرًا في تزويد الخلايا بالطاقة.
    o شدة التعب وعدم التركيز أثناء إنجاز المهام المعتادة
    o تقشر الجلد
    o جفاف الجلد
    o الخمول والكسل
    o ترقق الشعر
    o تشقق الأظافر
    o سوء العلاج
    o العقم، في بعض الحالات الخطيرة
    • أشارت بعض الدراسات إلى وجود ارتباط قوي بين سوء التغذية والعديد من الأمراض الخطيرة مثل:
    o أمراض القلب التاجية
    o النوع الثاني من مرض السكري
    o بعض أنواع السرطان (سرطان الرحم وسرطان الثدي وسرطان القولون)
    o ارتفاع ضغط الدم
    o اختلال مستوى الدهون البروتينية (ارتفاع نسبة الكوليسترول أو ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية)
    o السكتات الدماغية
    o أمراض الكبد والمرارة
    o توقف التنفس أثناء النوم ومشاكل التنفس
    o التهابات المفاصل (انهيار الغضاريف والعظام في المفاصل)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *